السبت، 28 أغسطس، 2010

اذا تفعل في ليلة القدر يعني في العشر الاواخر قد تلحق اجر من سبقك



ماذا تفعل في هذه الليلة؟

- احرص على أن تفطر صائماً، إما بدعوته، أو بإرسال إفطاره أو بدفع


مال لتفطيره،



- عند غروب الشمس ادع أيضاً أن يعينك ويوفقك لقيام ليلة القدر.

- جهز صدقتك لهذه الليلة من ليالي العشر، فلا تفوتك ليلة من


ليالي العشر خصوصا الوتر منها إلا وتخرج صدقتها ولو مبلغ


زهيد فالريال إذا تقبله الله في ليلة القدر قد يساوي أكثر من


ثلاثين الف ريال .


- منذ أن تغرب الشمس احرص على القيام بالفرائض والسنن


و الدعاء - لا يفتر لسانك من دعائك بـ "اللهم إنك عفو تحب


العفو فاعف عني".


- نوِّع في العبادة من صلاة قراءة قرآن تهليل وتسبيح وتحميد



وتكبير وحوقلة واستغفار والصلاة على النبي وصلة رحم ولو


بالهاتف دقائق قليلة سماع درس ديني.


- إن كان لك والدان فبرهما وتقرب منهما، واقض حوائجهما


وافطر معهما.


-قراءة سورة الاخلاص فانها تعدل ثلث القرآن في الأجر،فإذا


قرأتها ثلاث مرات حصلت على أجر قراءة القرآن كاملاً.


- واحرص على كل ما ثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- من


الأذكار ذات الأجور العظيمة، كما قال صلى الله عليه وسلم


لعمه:"ألا أدلك على ما هو أكثر من ذكرك الله الليل مع النهار


تقول: الحمد لله عدد ما خلق، الحمد لله ملء ما خلق، الحمد لله


عدد ما في السموات والأرض، الحمد لله عدد ما أحصى كتابه،


الحمد لله ملء ما أحصى كتابه، الحمد لله عدد كل شيء والحمد


لله ملء كل شيء وتسبح مثلهن، ثم قال: تعلمهن وعلمهن


عقبك من بعدك.



-واخيرا احرص بفعل الخيرات بمختلف انواعها وبالله التوفيق




فضائـــل ليلــة القــدر



1 - أنها ليلة أنزل الله فيها القرآن، قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ} [القدر:1].

2 - أنها ليلة مباركة، قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ} [الدخان:3] .

3 - يكتب الله تعالى فيها الآجال والأرزاق خلال العام، قال تعالى: {فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ} [الدخان:4].

4 - فضل العبادة فيها عن غيرها من الليالي، قال تعالى: {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ} [القدر:3].

5 - تنزل الملائكة فيها إلى الأرض بالخير والبركة والرحمة والمغفرة، قال تعالى: {تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ} [القدر:4].

6 - ليلة خالية من الشر والأذى وتكثر فيها الطاعة وأعمال الخير والبر، وتكثر فيها السلامة من العذاب ولا يخلص الشيطان فيها إلى ما كان يخلص في غيرها فهي سلام كلها، قال تعالى: {سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ} [القدر:5].

7 - فيها غفران للذنوب لمن قامها واحتسب في ذلك الأجر عند الله عز وجل، قال صلى الله عليه وسلم : «من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه» [متفق عليه].


فليلة هذه فضائلها وخصائصها وهباتها، ينبغي علينا أن نجتهد فيها ونكثر من الدعاء والاستغفار والأعمال الصالحة، فإنها فرصة العمر، والفرص لا تدوم، فأي فضل أعظم من هذا الفضل لمن وفقه الله، فاحرصوا رحمكم الله على طلب هذه الليلة واجتهدوا بالأعمال الصالحة لتفوزوا بثوابها فإن المحروم من حُرم الثواب، ومن تمر عليه مواسم المغفرة ويبقى محملا بذنوبه بسبب غفلته وإعراضه وعدم مبالاته فإنه محروم، أيها العاصي تب الى الله واسأله المغفرة فقد فتح لك باب التوبة، ودعاك إليها وجعل لك مواسم للخير تضاعف فيها الحسنات وتمحى فيها السيئات فخذ لنفسك بأسباب النجاة.

اللهم اجعلنا ممن وفق لقيام ليلة القدر، فأجزلت له المثوبة والأجر، وغفرت له الزلل والوزر، اللهم اغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا، وما أعلنا وما أسررنا، وما أنت أعلم به منا، برحمتك يا عزيز يا غفار، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


نقلته للفائدة

دعواتكم 

التفسير الميسر للقرأن الكريم

http://www.4shared.com/file/C37WeRXR/______-__-.html

 


0 التعليقات:

إرسال تعليق

{ ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد}

حنين المهيرة © 2009. تعريب الـطالـب. Design by :Yanku Templates Sponsored by: Tutorial87 Commentcute